حديث من عشق فعف

اذهب الى الأسفل

حديث من عشق فعف

مُساهمة من طرف mousa91 في الأحد يونيو 15, 2014 1:10 am


(حديث مرفوع) حَدِيثٌ : " مَنْ عَشِقَ فَعَفَّ وَكَتَمَ فَمَاتَ مَاتَ شَهِيدًا " ، الخطيب في ترجمة محمد بن داود بن علي الأصبهاني من تاريخه من طريق نفطويه عن محمد المذكور عن أبيه إمام مذهب الظاهر عن سويد بن سعيد عن علي بن مسهر عن أبي يحيى القتات عن مجاهد عن ابن عباس به مرفوعا ، بلفظ : فهو شهيد ، وكذا رواه جعفر السراج في مصارع العشاق من حديث الحسن بن علي الأشناني وأحمد بن محمد بن مسروق ، كلاهما عن سويد به ، ولفظه : من عشق فظفر فعف فمات مات شهيدا ، ورواه ابن المرزبان عن أبي بكر الأزرق حدثنا سويد به موقوفا ، وزاد : فمات ، وقال ابن المزربان : أن شيخه كان حدثه به مرفوعا ، فعاتبه فيه ، فأسقط الرفع . ثم صار بعد يرويه موقوفا ، وهو مما أنكره ابن معين وغيره على سويد ، حتى إن الحاكم كما رواه في تاريخه قال : يقال : إن يحيى لما ذكر له هذا الحديث قال : لو كان لي فرس ورمح غزوت سويدا ، ولكنه لم يتفرد به ، فقد رواه الزبير بن بكار حدثنا عبد الملك بن عبد العزيز بن الماجشون عن عبد العزيز بن أبي حازم عن ابن أبي نجيح عن مجاهد به مرفوعا ، وهو سند صحيح ، وينظر هل هذه هي الطريق التي أورده الخرائطي منها ، فإن تكن هي فقد قال العراقي : في سندها نظر ، ومن طريق الزبير أخرجه الديلمي في مسنده ، ولكن وقع عنده عن عبد اللَّه بن عبد الملك بن الماجشون لا كما هنا ، وقد ذكره ابن حزم في معرض الاحتياج فقال : فإن أهلك هوى أهلك شهيدا وإن تمنن بقيت قرير عين روى هذا لنا قوم ثقات نأوا بالصدق عن كذب ومين وذكر نحوه منظوما أبو الوليد الباجي وأبو القاسم القشيري وغيرهما ، بل عند الديلمي بلا سند عن أبي سعيد مرفوعا : العشق من غير ريبة كفارة للذنوب ، وعند الطبراني في الأوسط والنسائي فيما أورده البيهقي في آخر فتح مكة من دلائله من حديث محمد بن علي بن حرب المروزي أنبأنا علي بن الحسين بن واقد عن أبيه عن يزيد النحوي عن عكرمة عن ابن عباس أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم بعث سرية فغنموا ، وفيهم رجل ، فقال : اللَّهم إني لست منهم ، عشقت امرأة فلحقتها ، فدعوني أنظر إليها نظرة ، ثم اصنعوا بي ما بدا لكم ، فنظروا ، فإذا امرأة طويلة أدماء ، فقال لها : اسلمي حبيش قبل نفاد العيش . أرأيت لو تبعتكم فلحقتكم بحبلة أو ألفيتكم بالخوانق أما كان حق أن يتولى عاشق تكلف إدلاج السرى والودائق قالت : نعم فديتك ، فقدموه ، فضربوا عنقه ، فجاءت المرأة فوقفت عليه فشهقت شهقة أو شهقتين ثم ماتت ، فلما قدموا على رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم أخبروه بذلك ، فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم : أما كان فيكم رجل رحيم ، وقال الطبراني : لا يروى عن ابن عباس إلا بهذا الإسناد ، تفرد به محمد بن علي ، وهو في مصارع العشاق من طريق أبي نُعيم عند الطبراني ، وأخرجه الخرائطي والديلمي وغيرهما ولفظه عند بعضهم : من عشق فعف فكتم فصبر فمات فهو شهيد ، ونظيره في توالي التعقيب بالفاء في قوله تعالى فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا { 13 } فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا { 14 } وَلا يَخَافُ عُقْبَاهَا { 15 } سورة الشمس آية 13-15 ، وكذا في النازعات وله طرق عند البيهقي أيضا . ولشقيقنا أبي الفيض جزء " درء الضعيف عن حديث من عشق فعف " .

mousa91
Admin

المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 15/06/2014
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mars.arabrevolution.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى