المعاق الذي حكم أمريكا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المعاق الذي حكم أمريكا

مُساهمة من طرف عبدالرحمن حلمي الحالمي في السبت سبتمبر 24, 2016 4:20 pm

*_مدونة.mars.الثقافية.tt_*
*_اقرأ وطبق_*
..................................................

*~~*
ولد روزفلت عام ١٨٨٢م لأب يعمل في المحاماة وبدأ تعليمه من المنزل ثم انتقل فيما بعد إلى المدرسة حتى تخرج منها، والتحق بجامعة هارفارد وأثناء سنواته الأولى في الدراسة مات والده واستطاع أن يتأقلم ويكمل دراسته حتى تخرج. بعد ذلك التحق بجامعة كولومبيا لإكمال دراسته لكنه فشل في تجاوز الامتحان.

بدأ روزفلت العمل في المحاماة وانضم إلى نقابة المحامين في نيويورك واشترك مع عدة محامين حتى استطاع أن يدير مع صديقه مكتبًا للقضاء. وقد ناضل كثيرًا للدفاع عن حقوق الطبقات الدنيا في المجتمع الأمريكي.

بدأ حياته السياسية مبكرًا حيث انطلق في أول تجربة له وهو بعمر الثامنة والعشرين فتعيّن سيناتورًا في مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك وظل يعمل بهذا المنصب لدورتين متتاليتين، وانتقل بعدها للعمل مساعدأ لقائد البحرية.

في عام ١٩٢٠م استقال من منصبه في البحرية ورشح نفه في الانتخابات نائبًا للرئيس الأمريكي لكنه لم ينجح وهزم هزيمة ساحقة فخسر كلا الأمرين منصبه في البحرية وأن يصبح نائباً للرئيس، وبعد هزيمته توجه للعمل مرة أخرى في المحاماة.

وفي العام ١٩٢١م وقبل أن يبلغ الأربعين من عمره أُصيب بشلل من خصره وحتى قدميه ولم يتمكن من الوقوف دون مساعدة أحد، فابتعد عن الحياة السياسية تماما وأصح حبيس البيت، لكن زوجته ساعدته وخففت عن آلامه ووقفت معه حيث كانت تخرج إلى الندوات والمؤتمرات وتأتي له بالأخبار، لتزرع في نفسه الثقة ليعود إلى الساحة السياسية، وبالفعل ففي العام ١٩٢٩م عاد إلى العمل السياسي من جديد، حيث رشح نفسه لشغل منصب محافظ نيويورك، وفاز بهذا المنصب بصعوبة بالغة واستمر يعمل به لمدة ٤ سنوات. ثم قرر الانطلاق بكرسيه المتحرك للدخول في انتخابات الرئاسة الأمريكية، وبعد إعلانه الترشح توقعت مجلتا نيويورك هيرالد تريبيون ونيويورك تايمز أنه سيخسر لا محالة أمام منافسه القوي، حيث كانت أمريكا تواجه أسوأ كساد اقتصادي في تاريخها، لكن روزفلت فاز بأكثر من سبعة ملايين صوت بفارق عن منافسه رغم أنه على كرسي متحرك.

خلال فترة الرئاسة الأولى لروزفلت تعرض لمحاولة اغتيال لكنه نجا منها وتم القبض على الجاني وأُعدم.

وفي عام ١٩٣٦م رشح روزفلت نفسه لولاية ثانية وتوقع الناس خسارته مرة أخرى، فقد كتب أحد النقاد السياسيين: (فرانكلين روزفلت لن تزيد رئاسته عن فترة واحدة) لكنه فاز على منافسه بفارق كبير على عكس توقعاتهم.

فاز روزفلت في فترة ثالثة ورابعة، ويعتبر هو الرئيس الثاني والثلاثون لأمريكا وواحدًا من أعظم الرؤساء الذين مروا على الولايات المتحدة الأمريكية، وهو الرئيس الوحيد الذي اختير لأكثر من فترتين رئاسيتين.

الكرسي المتحرك لم يمنعه من التنقل في كل أنحاء العالم واستقبال الملوك والقادة وعقد المؤتمرات مع كبار قادة العالم، وقد عاصر الحرب العالمية الثانية ويعتبر ممن قادوا الحلفاء إلى النصر رغم شلله، وقد كرمته بلده فوضعت صورته لأول مرة في تاريخها على طوابع البريد وهو مازال على قيد الحياة. وقد توفي روزفلت بعد كل هذا السجل الحافل بالتجارب الفاشلة والإنجازات الناجحة وهو لم يتجاوز الثانية والستين من العمر.

يقول روزفلت وهو الذي لا يؤمن بالفشل: (من المنطقي أن تجرب طريقة ما، فإذا فشلت اعترف بذلك بصراحة وجرب طريقة أخرى، ولكن قبل كل شيء يجب أن تخوض التجربة).
..................................................
*-Mars.yoo7.com-*
*-967773503695-*

عبدالرحمن حلمي الحالمي
Admin

المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 21/09/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mars.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى